حصدوا المركز الأول بـ “هاكثون الكويت”التي أطلقتها”المعلوماتية”

عايدة سالم العلي : »هاكثون الكويت« كشفت قدرات أبناء الكويت المبتكرين

  • مبتكرو “التطبيقي” لـ”صناع المستقبل” :نطمح بالحصول على براءات اختراع عالمية
  • الابتكار عبارة عن جهاز يركب على أسطوانة الغاز  وعند التسريب يقوم بإطلاق إنذار
  • المشروع لم يعق دراستنا في المعهد بل كان حافزاً لنا ونلنا تشجيعاً من هيئة التدريس
  • لم نواجه صعوبات كثيرة لوجود دعم مستمر فعند اللزوم كانت المساعدة متوفرة

شارك فريق الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بمسابقة ” هاكثون الكويت ” التي أطلقتها جائزة سمو الشيخ سالم العلي للمعلوماتية بالتعاون مع مركز الكويت للابتكار ومشروع ” همتك”، بهدف رعاية الموهوبين الفائقين في التقنية الرقمية ، وإعدادهم لابتكار اختراعات تسهم في وضع حلول تكنولوجية لبعض المشكلات التي يعاني منها المجتمع.

وأتت مشاركة فريق التطبيقي من المعهد العالي للاتصالات والملاحة بمشروع “مستشعر الغاز الآمن العالمي ” والمكون من الطالبات نورة العازمي، وأسيل العجمي، ورتاج الشمري وغدير العنزي ، وقد حصل هذا المشروع على المركز الأول بفوزه بجائزة التميز على مستوى الجامعات ، والمؤسسات التعليمية داخل الكويت.

“صناع المستقبل” كان لها لقاء مع الفائزين من الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب ، والذين قاموا بشرح ابتكارهم ، مؤكدين أن العمل فيه لم يعق الدراسة ، بل كان حافزاً على مواصلتها ، موضحين أن هذه التجربة كانت ثرية جداً ، مشيرين إلى أنهم يطمحوا إلى الحصول على براءات اختراعات عالمية..فإلى تفاصيل اللقاء ..

طبيعة الاختراع

  • ما هي طبيعة الاختراع ؟ ومن يخدم ؟

هو جهاز يركب على صمام أسطوانة الغاز ، وعند ملامسة تسريب غاز للجهاز يقوم بإطلاق إنذار مع إغلاق مصدر الغاز نهائياً، الهدف من الاختراع الأمن والسلامة والعمل على تزويد حل لمشاكل تسريب الغاز، وأيضا نعمل على تطوير المشروع ليُربط ببرنامج خاص على الهواتف الذكية للتمكن من المتابعة ، والتحكم بالغاز عن بعد. والمشروع يخدم كل بيت كويتي ففي وضع الاختراع على صمام الغاز نقلل من خطورة تسريب الغاز في البيوت.

 

حافز كبير

  • هل أعاق المشروع دراستكم في المعهد؟

لم يعق المشروع دراستنا في المعهد بل كان حافزاً لنا. فكان التشجيع من أعضاء هيئة التدريس كبير جدا ، مما أعطانا دافعاً للابتكار والدراسة ، وتعلم ما يساعدنا في تفعيل وتطوير هذا المشروع.

 

  • كيف كانت تجربة المسابقة؟

كانت التجربة جميلة ومفيدة للمستقبل، فكانت المشاركة في المسابقة قصيرة ، ولكن استخرجنا منها خبرة واختراعاً يفيد المجتمع ، ونفخر فيه ، المنافسة كانت حادة ،  وجميع الطلبة المشاركين أبدعوا في الأفكار المبتكرة والمفيدة ونتمنى للجميع التوفيق.

صعوبات وتحديات

  • الصعوبات التي واجهتكم خلال هذه التجربة؟

من الصعوبات التي واجهتنا كانت تكوين الفكرة ، فكانت الأفكار متعددة وتم إلغاء معظمها ، والبعض الآخر كان مستخدماً من قبل. وحتى أتت الفكرة وصلنا إلى مرحلة التفعيل فلم نواجه صعوبات كثيرة لوجود الدعم المستمر فعند احتياجنا أو ترددنا في شيء كانت المساعدة متوفرة دائما.

 

مشروعات مستقبلية

  • هل هناك مشاريع مستقبلية؟

نطمح لتطوير المشروع لجعله يخدم شركة النفط الكويتية ، وأيضا الحصول على براءات اختراع عالمية. وإذا كانت لدينا فرصة أخرى للمشاركة في مسابقة داخل أو خارج الكويت سنشارك.

وفي النهاية نود أن نشكر د. أحمد المطيري ، ود. حسين دشتي على تشجيعهم الدائم ، ونشكر مدير المعهد الكابتن منذر الكندري ، ورئيس قسم التراسل د.عامر البغدادي على أعطائنا الفرصة للابتكار ، والمشاركة في هذه المسابقة.

 

 

عايدة سالم العلي : “هاكثون الكويت” كشفت قدرات أبناء الكويت المبتكرين

 

قالت رئيس مجلس أمناء جائزة سمو الشيخ سالم العلي للمعلوماتية الشيخة عايدة سالم العلي إن مسابقة “هاكثون الكويت” كشفت قدرات أبنائنا على الإبداع والابتكار ، وأثبتت أن “المبتكرين في التحولات الرقمية هم رواد الكويت الجديدة”.

وذكرت الشيخة عايدة الصباح في تصريح صحفي لها أن ثلاثة مشاريع طلابية رقمية مبتكرة فازت بالمراكز الثلاثة الأولى لمسابقة “هاكثون الكويت” ،  وسيتم تكريمهم من قبل جائزة “المعلوماتية” الشهر الحالي في جامعاتهم.

وأضافت أن عدد الطلاب المبتكرين الأوائل كان 11 مبتكرا من ثلاث جامعات هي كلية الكويت للعلوم والتكنولوجيا وجامعة الخليج وكلية الـ”جونكوين” الكندية ، مبينة أن كلا منهم نال قلادة “هاكثون الكويت” ،  وشهادة تقدير من جائزة المعلوماتية.

وأوضحت أن مشروع “منطقة الحماية” الحائز على المركز الأول الذي قدمه طلاب وطالبات من كلية الكويت للعلوم والتكنولوجيا عبارة عن جهاز لرواد البحر والصيادين متصل بالأقمار الصناعية يعمل ببطارية يمكن شحنها بالطاقة الشمسية يتم فيها تعيين حدود الكويت مع الدول المجاورة والتحذير من عدم تجاوزها.

وأفادت الشيخة عايدة الصباح بأن المشروع الفائز بالمركز الثاني هو “القفاز الحراري” الذي قدمه طلاب وطالبات من جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا وهو عبارة عن قفاز الكتروني يمكن للعمال استخدامه لمعرفة درجة الحرارة مع قدرته على إعطاء إنذار في حال ارتفاع درجات الحرارة أو انخفاضها عن الحد الطبيعي.

وذكرت أن مشروع “قفاز الإنعاش” حاز المركز الثالث وقدمه طلاب وطالبات كلية “الجونكوين” الكندية في الكويت وهو عبارة عن قفاز يقوم بتنشيط ضربات القلب ، ويسهم في إسعاف الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في ضربات القلب عبر تحديد مستوى الضغط على القلب ، والإنذار بحالة الخطر قبل وقوعها.

وأكدت الشيخة عايدة أن “جائزة المعلوماتية” تطمح إلى حصول أبناء الكويت المبتكرين على براءات اختراع عالمية تعزز اقتصاد المعرفة ، وترفع اسم الكويت في المحافل العلمية العالمية ، وتحقق المزيد من الرفاهية لأهل الكويت والعالم.

يذكر أن مسابقة “هاكثون الكويت” التي أطلقتها جائزة سمو الشيخ سالم العلي للمعلوماتية للمرة الثانية لطلاب الجامعات في البلاد تعد ميدانا للتنافس الإبداعي والابتكاري في مجال التحول الرقمي الذي تشهده بلدنا الكويت في مجالات مختلفة من الحياة.

 

 

اظهر المزيد
إغلاق