”التطبيقي“ شاركت في معرض الخليج للدفاع والطيران الخامس

ممثلة بـ"الدراسات التكنولوجية"

أ.د. فاطمة الكندري : هدفنا من المشاركة هو تعريف الجمهور بكلياتنا ومعاهدنا

 

 

 

 

شاركت كلية الدراسات التكنولوجية بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب في معرض الخليج للدفاع والطيران الخامس الذي أقيم برعاية وحضور رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن محمد خالد الخضر ، وذلك في أرض المعارض – مشرف.

 

وتمثلت مشاركة كلية الدراسات التكنولوجية بعدد من المشاريع التي تم انجازها من قبل طلبة الأقسام العلمية فيها ، وبإشراف من أعضاء هيئة التدريس في هذه الأقسام.

 

إعجاب الزوار

 

وحول هذه المشاركة أفادت نائب المدير العام للتخطيط والتنمية أ.د. فاطمة الكندري بأن الكلية قامت  بعرض مجموعة من المشاريع التي تم تنفيذها من قبل الطلبة ، وأعضاء هيئة التدريس ، والتي تتعلق بأوجه الدفاع والحماية ، مشيرة إلى أن المشاريع المشاركة  حازت على إعجاب زوار المعرض ، خصوصاً مشروع “بديل اليد كطرف صناعي” الذي  سيخدم الكثيرين لمتابعة الحياة بشكلٍ شبه طبيعيٍ دون الحاجة لمساعدة الآخرين .

وأضافت أن الهدف من مشاركة الهيئة كمؤسسة تعليمية في المعرض هو تعريف الجمهور بكلياتها ومعاهدها ، والتخصصات المتاحة فيها ، ومدى حاجة سوق العمل لهذه التخصصات، متقدمة بالشكر لمنظمي المعرض ، ولكلية الدراسات التكنولوجية من أعضاء هيئة تدريس وطلبة على جهدهم في إظهار الهيئة بصورة مشرفة.

 

نتمنى المزيد

 

من جانبه أشاد نائب المدير العام للشؤون الأكاديمية المساندة د.جاسم الأستاد بهذه المشاريع  المميزة التي عمل عليها طلبة الكلية ، والتي تؤهلهم ليكونوا قادرين على خوض غمار سوق العمل بجدارة وتفوق ونجاح ، متمنياً المزيد من المشاركات من كليات ومعاهد الهيئة في مثل هذه المعارض بالمستقبل.

 

بدوره أعرب مساعد العميد للشؤون الطلابية بكلية الدراسات التكنولوجية -بنات د. راشد العجمي عن فخره بمشاركة الهيئة في معرض الخليج للطيران والدفاع الخامس الذي يضم أكثر من ٢٨ دولة على مستوى قيادة الجيش ، والشركات المصنعة للأسلحة، مضيفاً أن مشاركة الكلية تبرز خبرات ومهارات ومشاريع طلابها المتميزة، وتعتبر دافعاً للطلبة لتطوير مهاراتهم بما يتواكب مع التكنولوجيا الحديثة وسوق العمل بشقيه العسكري والمدني .

 

الاستفادة من المشاريع

 

و بدوره أفاد رئيس قسم المشاريع بالمعرض د. عبدلله المشعل من قسم تكنولوجيا هندسة إلكترونية بأنه يتم الاستفادة من المشاريع التي يقدمها الطلبة من خلال تعليمهم على تطبيق هذه المشاريع التي تهدف لحل المشكلات القائمة في المجتمع بطرق تكنولوجية متقدمة ، مثل استخدامات الروبوت في مهمات البحث والإنقاذ ، وتقدير الأضرار بعد الأمطار والفيضانات ، وكذلك استشعار الانبعاثات الغازية السامة، و أكد على أهمية تشجيع الطلبة على تقديم هذه المشاريع للجهات والقطاعات المختلفة حتى يتم تبني هذه الأفكار ، وتمكين الشباب من إبراز طاقاتهم الإبداعية ، موضحا أنه يتم استقطاب الخريجين للعمل بالمؤسسات المتخصصة كالقطاع الحكومي والقطاع الخاص التي تحرص على توظيف الطاقات الإبداعية للعمل في المجالات التخصصية الهندسية.

 

مشاركات “الدراسات التكنولوجية”

 

شارك الطالب محمد الهاجري من قسم ميكانيكا القوى المتحركة بحقيبة تستخدم في إنقاذ الأشخاص في المباني أو المنازل في حالات الطوارئ ، تتيح للأشخاص التصرف قبل وصول الشرطة أو الإسعاف إلى موقع الحدث لتجنب فقد أكبر عدد ممكن من الأرواح، وتتم عملية الإنقاذ من خلال حبل يقوم بسحب الأشخاص إلى خارج المبنى.

 

على صعيد متصل شارك الطلاب عبدلله العتيبي وخالد المري ويوسف علي من قسم القوى المحركة والتبريد بجهاز “المكيف الصحراوي”  وهو جهاز تكييف متنقل باستخدام الطاقة الشمسية في تبريد الحيز أو تبخير الماء ، يتميز بخفة الوزن كما أنه لا يحتاج إلى الكهرباء فيستخدم في المعسكرات.

 

وشارك بدر الخضر من قسم تكنولوجيا هندسة إلكترونية بمشروع أطراف صناعية بديل لليد لشخص معاق أو شخص تعرض إلى فقد أصابعه ، هذا الجهاز يخدم هذه الفئة لمتابعة حياتهم بشكلٍ شبه طبيعيٍّ دون الحاجة لمساعدة الآخرين بالإضافة إلى جهاز إلكتروني لحساب ضغط الدم بالجسم يتميز بسهولة الاستخدام.

 

كما شارك د.عصام المعتوق من قسم ميكانيكا هندسة بحرية “بعربانة الجتسكي المتنقلة” تتميز بأنها ذاتية الحركة بحيث لا تحتاج إلى استخدام سيارة في التنقل و تكوينها عبارة عن وحدة الطاقة الهيدروليكية لذلك حازت على الجائزة الأولى في الهيئة.

 

كما شرح الطالب عبد الوهاب عبد الستار من قسم قوى محركة مشروع “السيارة الشمسية” الذي يتم من خلاله أخذ الطاقة الشمسية ، وتحويلها إلى طاقة كهربائية تسهم في المحافظة على البيئة من التلوث وتوفير الوقود الخام.

 

بدوره  تحدث الطالب فهد الهاجري من قسم إلكترونيات صناعية عن مشاركته بمشروع طائرة تراقب كل ما يصعب الوصول إليه ، وذلك من خلال تزويدها بالكاميرات  يتم التحكم فيها عن بعد  فإنها تخدم القطاع العسكري والقطاع النفطي لمراقبة التسريبات والألغام.

كما عرض م. أحمد عابد من قسم السيارات و البحرية عدة مشاريع في المعرض تعمل عن طريق الطاقة الشمسية ، وهي مشروع مضخة المياه ، ومشروع قارب صغير بالإضافة إلى جهاز يعمل على فصل الزيت والماء هذه الأجهزة التي يستفيد منها القطاع العسكري في حالات الطوارئ ، وفي حال عدم توفر الطاقة الكهربائية.

اظهر المزيد
إغلاق