​* لتصفح أفضل برجاء استخدام متصفح كروم ‫متصفح كروم‬‎

نبذة عن دولة الكويت

دولة الكويت هي دولة تقع في الشرق الأوسط من جنوب غرب القارة الآسيوية، وتحديداً في الركن الشمالي الغربي للخليج العربي الذي يحدها من الشرق، حيث يحدها من الشمال والغرب جمهورية العراق ومن الجنوب المملكة العربية السعودية، وتبلغ مساحتها الإجمالية 17،818 كيلومتر مربع، ويبلغ عدد السكان طبقاً لإحصاء عام 2014 ما يقارب الأربعة ملايين نسمة.[7] وترجع تسمية الكويت إلى تصغير لفظ “كوت” التي تعني الحصن أو القلعة، وقد شيد بالقرب من الساحل في القرن السابع عشر ميلادي.[8]

استوطنت الكويت قبائل العتوب الذين هاجروا من نجد في القرن السابع عشر إلى الإحساء أولاً، ثم ارتحلوا إلى قرية بالقرب من الزبارة في قطر. ثم بعدها بزمن وصلوا القرين جنوب الكويت ثم تفرقوا عنها سنة 1714، فمنهم من سكن الصبية ومنهم من سكن عبادان ومنهم من رحل للمخراق قرب البصرة، أما آل الصباح وآل خليفة والجلاهمة فقد استقروا في أم قصر قرب شط العرب، ولكن العثمانيون أجلوهم عنها فساروا جنوباً. عند وصولهم إلى الكويت استأذنوا بني خالد حكام الإحساء سنة 1715 بالمقيم فيها فأذنوا لهم، فاستقروا فيها حيث مارسوا التجارة وامتهنوا الغوص لجمع اللؤلؤ والتجارة البحرية، فازدهرت أعمالهم وتكاثر السكان في المدينة.[9] وفي سنة 1716 اتفقوا سكان الكويت آنذاك على أن يتولى صباح الأول الرئاسة وشؤون الحكم.[10]

وبهذا تأسست مدينة الكويت، وكان غالب سكانها منذ تأسيسها يمتهنون الغوص على اللؤلؤ والتجارة البحرية بين الهند وشبه الجزيرة العربية، الأمر الذي ساعد على تحويل الكويت إلى مركز تجاري في شمال الخليج العربي وجعلها ميناء رئيسي لكل من شبه الجزيرة العربية وبلاد الرافدين.[11] وفي عهد الشيخ مبارك الصباح وقعت الكويت اتفاقية الحماية البريطانية في 23 يناير عام 1899 والتي عرفت باسم معاهدة الصداقة الأنجلو-كويتية 1899،[12] استغل الكويتيون هذه المعاهدة في بناء وتدعيم وإرساء قواعد الدولة الحديثة، حيث وفرت تلك المعاهدة للكويت الاستقرار السياسي الخارجي إلى حد كبير. لكن في 19 يونيو سنة 1961 أُلغِيَت معاهدة الحماية البريطانية،[13] وتم إعلان استقلال دولة الكويت، وفي 11 نوفمبر سنة 1962 أُصدِرَ الدستور.[14]

في عام 1937 تم اكتشاف أول بئر نفط وهو بئر بحره،[15] إلا أن النفط لم يصدّر بسبب ظروف الحرب العالمية الثانية؛ بعدها صدرت أول شحنة نفط في 30 يونيو سنة 1946.[16] وفي 2 أغسطس عام 1990 غزت العراق الكويت على خلفية اتهام الكويت بسرقة النفط عبر الحفر بطريقة مائلة،[17] وبرفع نسبة إنتاجها من النفط مما أدى إلى إنخفاض سعر النفط عن المعدل الطبيعي.[18][19] في 17 يناير سنة 1991، قامت قوات التحالف المكونة من 34 دولة بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية بهجمات ضد العراق [20] بعد أخذ الإذن من الأمم المتحدة لتحرير الكويت من الاحتلال العراقي، وعرفت باسم حرب تحرير الكويت. وفي 27 فبراير 1991، أعلن الرئيس الأمريكي جورج بوش الأب تحرير الكويت بعد 7 شهور من الاحتلال العراقي.[21][22]

سياسياً، تعتبر الكويت إمارة وراثية يحكمها أمير من ذرية الشيخ مبارك الصباح،[23] ونظام الحكم فيها هو ملكي دستوري،[24] وتتميز بنظام برلماني متمثلاً بمجلس الأمة الذي يمثل السلطة التشريttعية.[25] وبينت المادة السادسة من الدستور أن نظام الحكم في الكويت ديموقراطي، السيادة فيه للأمة، التي هي مصدر السلطات جميعاً.[26]
مدينة الكويت هي العاصمة السياسية والاقتصادية لدولة الكويت، ففيها مقر الحكم والحكومة ومراكز البنوك الرئيسية، وسوق الكويت للأوراق المالية. والكويت عضو مؤسس في مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وفي منظّمة الدول المصدرة للبترول – أوبك، وعضو في منظمة التعاون الإسلامي، عضو في جامعة الدول العربية منذ عام 1961، وعضو في الأمم المتحدة منذ عام 1963. تعتبر الكويت حليف رئيسي خارج الناتو للولايات المتحدة.[27]

من الناحية الاقتصادية، تعد الكويت أحد أهم منتجي ومصدري النفط في العالم، فتمتلك خامس أكبر احتياطي نفطي في العالم[28]، حيث يتواجد في أرضها 10% من احتياطي النفط بالعالم،[29] ويمثل النفط والمنتجات النفطية ما يقرب من 87% من عائدات التصدير و80% من الإيرادات الحكومية.[30][31] تعتبر الكويت من البلدان ذات الدخل المرتفع بحسب تصنيف البنك الدولي. تعود أسباب تلك القوة الاقتصادية إلى ضخامة الناتج المحلي الإجمالي(تعادل القدرة الشرائية) 167.9 مليار دولار، ونصيب الفرد المرتفع من الناتج المحلي الإجمالي الذي بلغ قرابة 45,455 دولار أمريكي في عام 2011، محتلة بذلك المركز الثامن عالمياً، والثاني عربياً من حيث الناتج المحلي الإجمالي.[32]
لقراءة المزيد من المعلومات ، يمكنكم زيارة صفحة دولة الكويت على الويكيبيديا من هنا