” التطبيقي ” تستضيف الملتقى الثقافي والعلمي الثاني للطالبات في جامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية

تحت رعاية وزير التربية ووزير التعليم العلي د. محمد الفارس وبحضور مدير عام الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب د. أحمد الأثري ومدير عام الهيئة العامة للشباب أ.عبدالرحمن المطيري و ممثل مؤسسة البترول الكويتية السيد جمال السنعوسي و الشيخة فادية سعد العبدالله و عدد من قيادي الهيئة افتتحت الهيئة الملتقى الثقافي و ذلك في فندق كراون بلازا.

خلال الملتقى ألقى مدير عام الهيئة د. الأثري كلمة أكد فيها أن استضافت الهيئة لهذا الملتقى خير دليل على الثقة على قدرتها في التنظيم المتميز للملتقيات وخاصة المرتبط بالعنصر النسائي الذي يعتبر تحدي لخروج مثل هذه الملتقيات بالمستوى الذي يحفر في الأذهان سواء للمشاركين أو المنظمين مضيفا بأن هذا الملتقى أتى بناء على توجيهات حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه لترسيخ الهوية الإنسانية لدولة الكويت.

و أشار د. الأثري إلى ان الهيئة قد حرصت على أن تكون أهداف الملتقى و محاوره على مستوى علمي يخدم الطالبات المشاركات من مختلف مؤسسات التعليم العالي بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ، موضحا بأن فعاليات الملتقى تنوعت ما بين المسابقات العلمية و الثقافية و المناظرات و الابتكارات و البحوث العلمية و الإنسانية بالإضافة الى عدة ورش تهتم بقضايا المرأة العربية بصفة عامة و المرأة الخليجية بصفه خاصة و ذلك من منظور علمي و عملي دقيق من خلال استضافة نخبة مميزة من القيادات النسائية و المفكرين و العلماء لعرض تجاربهم في النبوغ و تحقيق الذات ، متوجها بالشكر و التقدير لجميع المشاركين من مؤسسات التعليم الخليجية و جميع العاملين على إنجاح فعاليات هذا الملتقى .

و من جانبه أوضح الأمين العام لقطاع التعليم في الأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي الدكتور محمد التويجري أن أبرز ملامح مسيرة العمل المشترك في دول مجلس التعاون تتمثل في الأنشطة الثقافية و العلمية و الاجتماعية و الرياضية التي تجمع طالبات الجامعات بدول الأعضاء بالمجلس ، مشيرا الى أن هذه الملتقيات تكتسب أهميتها من التوجيهات التربوية العالمية التي تؤكد على ان النشاط الطلابي جزء لا يتجزأ من البناء و الاعداد الشامل لطلبة الجامعات بوصفهم القيادات و الكوادر التي تسهم في مسيرة التربية الشاملة ، متقدما بالشكر للهيئة العامة للتعليم التطبيقي و التدريب و على رأسهم مدير عام الهيئة د. أحمد الأثري على هذه الاستضافة و لجميع المشاركين من مؤسسات التعليم العالي المختلفة .

وبدوره أعرب عميد شئون الطلبة في الهيئة د. حسين المكيمي عن فخره واعتزازه باستضافة هذا الملتقى الذي يعد انعكاسا لتمكين المرأة الخليجية لمواجهة التحديات المعاصرة وذلك من خلال المنافسات والمسابقات المتعددة العلمية والثقافية والفنية والابتكارية والحوارية للطالبات، موضحا ان مبدأ المشاركة والاسهام يرسخ دور المرأة في تنمية مجتمعاتها باعتبارها الركيزة الأساسية لبناء الثروة البشرية، داعيا الطالبات المشاركات للتحلي بروح المنافسة الشريفة.

في ختام حفل الافتتاح تم تكريم الجهات الرعاية للملتقى وهي مؤسسة البترول الكويتية، الهيئة العامة للشباب كما تم تكريم الأمين العام لقطاع التعليم في الأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي الدكتور محمد التويجري.

وافتتح د.الأثري و د.التويجري المعرض المصاحب الذي شارك فيه العديد من الجهات الحكومية و الخاصة و مؤسسات التعليم العالي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي على هامش الملتقى.

هذا وستستمر فعاليات الملتقى حتى يوم الأربعاء الموافق 22 مارس الجاري.

 

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق