المقدمة

يشكل نظام دعم الأبحاث العلمية في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب القاعدة الأساسية التي من خلالها يقوم قطاع التعليم التطبيقي والبحوث ممثلة بإدارة البحوث بتمويل منح الأبحاث ، وذلك لدعم وتعزيز الاهتمام البحثي في الهيئة بجهود تهدف إلى تحقيق الإبداع العلمي لدى أعضاء هيئة التدريس والتدريب.

ويقدم التمويل على شكل منح وعقود تهدف إلى تحقيق أهداف البحث العلمي وفقا للوائح وإجراءات الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب ، وذلك حتى يتمكن الحاصل على المنحة من متابعة مراحل تنفيذ البحث المعتمد ، وحتى تتمكن الهيئة من توفير مصادر دعم خارجية تساهم في تعزيز وتشجيع المشاركات البحثية في الهيئة بغرض تحقيق التميز ، وتخضع جميع الأبحاث في إدارة البحوث إلى إجراءات مراجعة وتقييم موحدة ؛ ولهذا الغرض توفر إدارة البحوث نظام لمراجعة الأبحاث يضم محكمين ولجان مختصة وذلك لضمان أن البحث المقوم على مستوى علمي رفيع ويساهم بتعزيز التقدم العلمي ، ويعتبر هذا النظام القاعدة الأساسية التي من خلالها تتم الموافقة على تمويل البحث المقدم ، وقد قام قطاع البحوث ممثلا بإدارة البحوث بتطوير لائحة دعم الأبحاث العلمية بما يواكب التطور في كلفة ونوعية الأبحاث المقدمة من أعضاء هيئة التدريس والتدريب ، ووفرت إدارة البحوث ما يسمى ” بدليل دعم الأبحاث ”  الإجراءات والإرشادات ، حتى يسهل على الباحثين إتباع الخطوات المناسبة لتنفيذ مشاريعهم البحثية ؛ ويشتمل طلب دعم البحث على تعليمات متعلقة بتمويل البحث وهو متوفر على نظام WORD العربي والإنجليزي ، وذلك لتسهيل إدخال البيانات

وعلى الباحث الرئيسي أن يوفر ملخص باللغتين العربية والإنجليزية ، ويركز من خلاله على طبيعة البحث ، أهدافه وأهميته والمنهجية ، والنتائج المتوقعة ، وأهمية النتائج المحققة ، ومساهمتها في تحسين المفاهيم المتعلقة بالمجال المعرفي الذي يتناوله البحث ؛ ويجب على الباحث أن يحدد أهداف البحث و المواضيع التي ينوي معالجتها وحلها ، ويجب شرح أهمية نتائج البحث بشكل أوسع ، محدداً الإجابات المناسبة لبعض الظواهر غير المعروفة ومعالجة بعض القضايا والمشكلات الأمر الذي يساعد على اكتشافات جديدة أو براءات اختراع .
وعن خلفية البحث العلمي يجب على الباحث أن يعرض الإطار النظري للموضوع الذي سيقوم البحث بدراسته ، وتوضيح مدى الحاجة للبحث في المجال المقترح ، وذلك استناداً على الدراسات السابقة التي تم إنجازها والعمل بها في دولة الكويت أو أي بلد آخر ، والتي تستدعي استكمال البحث في القضية القائمة ، وتوظيف نتائج الدراسة السابقة ومقارنتها مع نتائج الدراسة الحالية .
وعن منهجية البحث، فعلى الباحث إقناع المحكمين والإداريين بأن المنهج الذي سيتم تطبيقه في هذا البحث صالح ومناسب للمتغيرات المبحوثة، وتوضيح الأدوات أو المقاييس المستخدمة في الدراسة .

وفي نهاية خطة البحث يحدد الباحث النتائج العلمية المتوقعة من البحث المقدم والتي تظهر بشكل أوراق ومقالات علمية منشورة ، ومشاركة في مؤتمرات وتقديم التقارير أو تسجيل براءة اختراع ، وبما أن النتائج الفعلية لمشروع البحث هي النتائج الملموسة التي تحقق أهداف المشروع ، فإن هذه النتائج يجب أن تكون على علاقة مباشرة ومماثلة للأهداف الموضوعة للبحث ،وإلى أي مدى استطاع الباحث تحقيق أهداف دراسته، وفي نهاية المطاف يستشهد الباحث بالمراجع المستخدمة على أن يرتبها وفقا للترتيب التالية ( اسم المؤلف ، السنة، عنوان البحث ، المجلة ، العدد ، الصفحة) .
يقوم الباحث بتنفيذ خطة البحث أو الدراسة وفقا لما هو مرسوم بنموذج طلب دعم البحث، ويقدم تقارير مرحلية لمشروع البحث ، وأخيرا يقدم تقريره النهائي للمشروع ، وعادة ما تراجع تقارير الأبحاث المرحلية والنهائية من قبل مكتب نائب المدير العام للتعليم التطبيقي والبحوث للتأكد من سلامة إجراءات الباحث في تحقيق أهداف البحث ، وتنفيذ خطواته بشكل علمي ومنهجي صحيح .